خريطة الموقع
العربية Български 中文 Čeština English Français Deutsch हिन्दी Bahasa Indonesia Italiano Bahasa Malay اردو Polski Português Română Русский Srpski Slovenský Español ไทย Nederlands Українська Vietnamese বাংলা Ўзбекча O'zbekcha Қазақша

منطقة عميل إنستافوركس

  • إعدادات شخصية
  • إمكانية الوصول إلى كافة خدمات إنستافوركس
  • إحصاءات وتقارير مفصلة عن الصفقات
  • مجموعة كاملة من المعاملات المالية
  • نظام إدارة عدة حسابات
  • الحد الأقصى لحماية البيانات

منطقة شريك إنستافوركس

  • معلومات كاملة عن العملاء والعمولات
  • الإحصاءات الرسومية عن الحسابات والنقرات
  • أدوات مدير المواقع
  • حلول الويب الجاهزة ومجموعة واسعة من لافتات
  • أعلى مستوى من حماية البيانات
  • أخبار الشركة، ومواجز آر إس إس، والمخبرين عن الفوركس
تسجيل حساب
البرنامج التابع
cabinet icon

إنستافوركس - دائما في الطليعة!افتح حساب تداول وكن جزءا من فريق لوبرايس إنستافوركس!

تاريخ النجاح للفريق برئاسة أليس لوبرايس يمكن أن يصبح تاريخ نجاحك! تداول بثقة وتوجه نحو القيادة مثل مشارك منتظم في رالي داكار والفائز في رالي سيلك واي فريق لوبرايس إنستافوركس يفعل ذلك!

انضم إليه واربح مع إنستافوركس!

فتح الحساب الفوري

احصل على خطاب التعليمات
toolbar icon

منصة التداول

للأجهزة النقالة

للتداول عبر المتصفح

الأزمة الإقتصادية العالمية ليست فقط قضية هؤلاء الذين يتعاملوا فى الجانب المالى ولكن أيضا تهم جميع الفئات الإجتماعية, حيث أنه كل شخص بطريقة أو بأخرى, يتأثر بهبوط الحالة الإقتصادية. بعض الناس يخشون التضخم و هبوط الأجور و الأخرين يخشون من فقد وظائفهم.

حتى المتداولين هنا ليسوا مستثنين بسبب إرتباط عملهم مباشرة بالجانب المالى و أن كل شىء يحدث حول العالم يؤثر على سوق العملات. ولهذ السبب,يتسائل بعض المتداولين عن ماذا سيحدث لو هبط على الفوركس أزمة مالية أخرى وماذا سيكون رد فعل المتعاملين فى الفوركس تجاه هذه الأحداث.

وفى الواقع فإن الأزمة الإقتصادية العالمية تترك علامتها على سوق الفوركس سواء كانت إيجابية أو سلبية.

ولذلك فمن المهم لكل متداول أن يعى تماما بالأزمة المالية العالمية و أن يحاول إنتزاع كل الفوائد جراء تلك الحالة حتى يحصل على أرباحه.

وفى بادىء الأمر, ليست هناك حاجة للذعر جراء رصد العديد من الأخبار الإقتصادية العالمية. فى حالة الأزمة تصبح الأخبار عديدة و متعددة عنها فى الحالة العادية. بمجرد أن فقد الوضع المالى لإستقراره, تخضع العملات لتغييرات كبيرة: تراجع أسعار الصرف يصبح الشىء المشترك للعملات الوطنية للبلدان المعنية بالأزمة. وفى خلال تزايد عدد الأخبار فى الصحف و على الإنترنت, يجد المتداول صعوبة فى تحليل مثل هذه الحالة بالإضافة إلى عدم التنبؤ بحركة الأسعار بشكل صحيح.

ومع ذلك, جنبا إلى جنب مع النهج الصحيح فى التداول و تجنب الحالة العاطفية أثناء العمل فمن الممكن تغيير الأمور نحو الأفضل. يمكن للمتداول أن يستفيد من تلك الأزمة بسهولة لمضاعفة رأس ماله ومواصلة العمل بثقة.

ليست هناك حاجة للخوف من تقلبات السوق - الأفضل معرفة كيف تجنى الأرباح من تلك الحالة. وبما أن الفوركس يعتمد فى المقام الأول على عمليات الشراء و البيع فإن مخاطر المتداول تعد قليلة لترك وظيفته أثناء الأزمة الإقتصادية.

الأدوات و الأساليب المتاحة فى سوق صرف العملات تسمح دائما بالحصول على أرباح. إذا أثرت الأزمة الإقتصادية بالهبوط على سعر صرف بعض العملات, فإنها ترفع من سعر صرف العملات الأخرى تلقائيا, و فى غضون تحليل مختص يستطيع المتداول الإستفادة من تلك الحالة أثناء تداوله.

مما لا شك فيه أن تأثير الأزمة الإقتصادية العالمية بسوق الفوركس واضح و ملموس. حتى الأن, و على الرغم من توقعات مزيد من المتداولين المثيرة للقلق, فإن مثل هذه الأزمة لن تستطيع أن تؤثر على بقاء سوق الفوركس من عدمه.

عوقة إلى قائمة المقالات
Open account
Open account
Make a deposit
Make a deposit