empty
 
 

27.10.202120:47 Forex Analysis & Reviews: الثقة في الذهب آخذة في الانكماش

إذا تم سؤال مؤيدي نظرية استخدام الذهب كتأمين ضد التضخم قبل عام عما يمكن أن يحدث إذا تجاوزت أسعار المستهلك في الولايات المتحدة 5٪ لمدة 5 أشهر متتالية ، فلن يترددوا في الإجابة على أن سعر الذهب مقابل الدولار سوف يزيد عن 2000. حيث لا يمكنك مقارنة أحداث 2020 و 2021. في ذلك الوقت ، كان بنك الاحتياطي الفيدرالي صبورًا للغاية وحشو الاقتصاد بالمال ، في محاولة لإنقاذه من الركود. والآن ، يشك البنك المركزي في الطبيعة المؤقتة لمؤشر أسعار المستهلكين المرتفع.

كما يظهر التاريخ ، لا يتفاعل الذهب مع التضخم ، بل يتفاعل مع المعدلات الحقيقية في سوق الديون الأمريكية ، والتي تعتبر شديدة الحساسية للسياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي. حيث يعتبر المعدن الثمين هو أصل محدود له قيمته. ويعتبر المنافس لها في العالم الحديث ، هو البيتكوين ، محدودة أيضًا ولها قيمة أيضًا. ولذلك ، سارع بعض المستثمرين إلى تسميته بديلاً عن الذهب كتحوط ضد مخاطر التضخم.

يؤدي اعتماد الذهب مقابل الدولار على سوق السندات الأمريكية إلى انخفاض أسعار الزوج مع ارتفاع عائدات السندات. وفي الوقت نفسه ، كانت صفقات الشراء الصافية للمضاربة على الأوراق المالية ذات السنتين عند أعلى مستوياتها منذ أكتوبر 2017 ، والتي كان من المفترض نظريًا أن تزيد من مخاطر التراجع الحاد في حالة التفعيل الهائل لأوامر الإيقاف. حيث قد وجدت صناديق التحوط استراتيجية فعالة للغاية: فهي تبيع التزامات الديون وتشتري العقود الآجلة عليها. ونتيجة لذلك ، فإن ارتفاع الربحية لا يفكر حتى في التوقف.

طريقة تحرك صفقات المضاربة على السندات الأمريكية لمدة عامين

Exchange Rates 27.10.2021 analysis

يتم تسهيل بيع المعادن الثمينة من خلال عودة اهتمام المستثمرين بالدولار الأمريكي. حيث وفي خلال النصف الثاني من شهر أكتوبر ، كان هناك تصحيح في الأزواج ذات الصلة على خلفية التوقعات ببدء تطبيع السياسة النقدية في نيوزيلندا ، وبريطانيا ، وكندا ، ودول أخرى تصدر عملات مجموعة العشرة. وكانت هناك شائعات في السوق بأنهم يستطيعون رفع أسعار الفائدة ، على عكس بنك الاحتياطي الفيدرالي ، مما قد يؤدي إلى إثارة الركود التضخمي العالمي. ولا أحد يريد الركود التضخمي في بلده. ويؤدي خروج بنك إنجلترا عن خطاب "الصقور" إلى إضعاف الجنيه الإسترليني.

على العكس من ذلك ، فإن الإحصاءات القوية حول مبيعات التجزئة الأمريكية ، والنشاط التجاري ، وأسواق العمل ، والعقارات تدفع موعد أول رفع لسعر الفائدة على الأموال الفيدرالية من سبتمبر إلى يونيو ، مما يعزز الدولار الأمريكي ويثير عمليات بيع في الذهب مقابل الدولار. حيث يعتقد المستثمرون أنه إذا ظل التضخم عند مستويات مرتفعة واستمرت البيانات الأمريكية في التحسن ، فلن يكون أمام الاحتياطي الفيدرالي خيار سوى تشديد السياسة النقدية. وفي الوقت نفسه ، فإن مخاطر حدوث مفاجأة متشددة في اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لشهر نوفمبر مرتفعة للغاية. ونحن نتحدث عن إمكانية طي أكثر عدوانية للتسهيل الكمي مما توحي به الأسواق.

من الناحية الفنية ، فإن عدم قدرة المضاربين على ارتفاع الذهب على الحصول على موطئ قدم فوق القيمة العادلة بمقدار 1،800 دولار للأونصة يشير إلى ضعفهم. وأوصي بإبقاء صفقات البيع على شكل نمو في اتجاه 1،815 دولارًا وزيادتها من وقت لآخر. والأهداف هي 1765 دولارًا و 1740 دولارًا.

الذهب علي الرسم البياني اليومي

Exchange Rates 27.10.2021 analysis

*The market analysis posted here is meant to increase your awareness, but not to give instructions to make a trade.

Marek Petkovich,
الخبير التحليلي لدى شركة إنستافوركس
© 2007-2021
Benefit from analysts’ recommendations right now
Top up trading account
Open trading account

InstaForex analytical reviews will make you fully aware of market trends! Being an InstaForex client, you are provided with a large number of free services for efficient trading.

لا تستطيع التحدث الآن؟
اطرح سؤالك في الدردشة.